MUVAŞŞAH

 

أيها الساقي اليك المشتكى       قــد دعونـــاك وإن لــم تسمع
ونديــم همــت في غرته
وبشرب الــراح مـــن راحته
كلما استيقظ من سكرتـــه


جـــذب الــزق اليه واتكـــى    وسقاني اربعـــاً فــي اربــع

ما لعيني عشيت بالنظر
أنــــكرت بعــدك ضوء القمر
وإذا ما شئت فاسمع خبري


عشيت عيني من طول البكا     وبكى بعضي على بعضي معي
غصن بـــان مـــال من حيث استوى
بـــات مــن يهـــواه مـــن فرط الجـوى
خفق الأحشاء مــوهـــون القوى


كلما فكر في البين بكـــى    ويحـــه يبــــكي لمـــا لم يـــقــــعِ
ليس لي صبر ولا لي جــــلــــدُ
يـــا لقــومي عــذلــوا واجتهدوا
أنـــكروا شكواي مما أجـــــدُ

 

   مثل حــالي حقـــها أن تشتكي    كمـــد اليــأس وذل الطمعِ

كبدي حـــري ودمعـــي يكـــــفُ
تعــــرف الذنــــب ولا تعترفُ
أيـــها المعــــرض عــما اصــفُ

 

قد نما حبي بقلبي وزكا         لا تخل في الحب أني مدعي


عَبِثَ الشوق بقلبي فاشتكى ألم الوجد فلبت أدمعي

أيها الناس فؤادي شَغِف

وهو في بَغيِ الهوى لا يُنصِف

كم أداريه ودمعي يكُف

أيها الشادن من علمكا  بسهام اللحظ قتل السبع

---------

 

 

في نرجس الأحداق ، وسوسن الأجياد ، نبت الهوى مغروس ، بين القنا المياد

وفي نقا الكافور ، والمَندلِ الرطب ، والهودج المزرور ، بالوشى والعَصبِ

قُضبٌ من البِلّور ، حُمين بالقُضبِ ، نادى بها المهجور ، من شدة الحُبِّ

أذابت الأشواق ، رُوحي على أجساد ، أعارها الطاووس ، من ريشه أَبراد

 

----------

 

 


Son değiştirme: 10 Mayıs 2018, Perşembe, 18:13